أسباب السمنة و زيادة الوزن

آخر تحديث: 20 يونيو 2020
أسباب السمنة و زيادة الوزن

زيادة الوزن

كثرت في الأونة الأخيرة الشكوى من زيادة الوزن والتي بدأ يعاني منها الكثير سواء من الرجال أو النساء ، وهو ما يرجعه البعض لنظام حياتنا العصرية الذي نحياه ونقضي فيه يومنا ، ومثال ذلك الجلوس على المكاتب لمدة طويلة دون حركة ، وركوب السيارة معظم الوقت والتحرك بها حتى في أقل المشاوير وترك الحركة و المشي على القدم . 

وايضا نتيجة التغذية الغير سليمة وتناول المأكولات الجاهزة في المطاعم والوجبات السريعة التي تحتوي على مواد ضارة بالجسم ، وغير ذلك الكثير من الأسباب التي تجمعت وكان نتيجتها انتشار السمنة بين الرجال والنساء ، بل انها طالت الأطفال أيضا في عمر صغير .

ومما لاشك فيه أن السمنة المفرطة لها أضرار كبيرة على الإنسان وعلى الصحة العامة لما تسببه من الكثير من الأمراض أبرزها الضغط والسكر، هذا بالإضافة الى الشكل الغير متناسق للجسم مما يسبب مشاكل نفسية كبيرة للإنسان البدين تضاف الى متاعبه الصحية مما ينذر بمتاعب متزايدة وتدهور سريع في الحالة الصحية والنفسية .

من أجل هذا يسعى الكثير وخاصة النساء لإيجاد طرق لمحاولة خسارة الوزن وفقدان عدد من الكيلوجرامات  للوصول الى القوام المتناسق والرشاقة المطلوبة ،ويكون ذلك باتباع الحمية الغذائية والرجيم .

 

أسباب زيادة الوزن والسمنة المفرطة

أصبحت السمنة من الأمراض المنتشرة بصورة كبيرة في مختلف المجتمعات ولم تعد قاصرة على مجتمع فقير أو مجتمع غني ، والسمنة تؤثر سلبا على الإنسان من الناحية الصحية لأنها تتسبب في العديد من الأمراض مثل مرض الضغط والسكري من النوع الثاني وكذلك بعض أمراض القلب وغيرها من الأمراض الأخرى التي باتت منتشرة بكثرة بين تلك الفئات ، هذا بالاضافة الى المشاكل النفسية التي تتسبب فيها السمنة خاصة بالنساء والأطفال في المراحل المبكرة من عمرهم .

وتنتج السمنة نتيجة تراكم الدهون في الجسم  وعدم احتراقها بصورة كاملة ربما نتيجة تناول سعرات حرارية زائدة عن الحاجة ، وايضا لعدم ممارسة الرياضة التي تعمل على حرق تلك السعرات .

اسباب زيادة الوزن
اسباب زيادة الوزن

أهم أسباب زيادة الوزن والسمنة

العامل الوراثي

يعد العامل الوراثي من أهم العوامل التي تؤثر على السمنة ، وذلك بوجود تاريخ وراثي عائلي  راجع الى انتقال جينات عبر السلسلة العائلية مما يؤثر بشكل كبير على حالة الجسم وزيادة الوزن .

عدم ممارسة الرياضة

تلعب الرياضة دورا هاما وكبيرا في المحافظة على صحة الجسم ، وحرق الكثير من السعرات الحرارية الزائدة ، مما يساعد على عدم تخزين الدهون في الجسم والحصول على قوام رشيق بعيد عن السمنة ومشاكلها

التغذية الغير سليمة والوجبات الجاهزة

التغذية السليمة المتوازنة تساعد على حصول الجسم على المتطلبات اللازمة من العناصر والكربوهيدرات والبروتينات ، وبالتالي تبتعد به عن السمنة وزيادة الوزن .

ولكن قد يلجأ الإنسان لتناول الوجبات الجاهزة والسريعة والتي تحتوي على مواد ضارة بالجسم مثل الدهون المشبعة ، وأيضا الإكثار من المواد النشوية الكربوهيدرات وتناول المشروبات الغازية التي تحتوي على الكثير من المواد السكرية ، كل ذلك يساعد على ظهور مرض السمنة المفرطة .

عدم ممارسة الرياضة

الرياضة تلعب دورا هاما في المحافظة على سلامة الجسم ، والخمول والتكاسل عن ممارستها يؤدي الى اختلال في عمل هرمون الإنسولين في الدم والذي يلعب دورا هاما في ظهور مرض السمنة وايضا الإصابة لاحقا بمرض السكري من النوع الثاني

أدوية بعض الأمراض

توجد بعض الأدوية الخاصة ببعض الأمراض من شأنها أن تعمل اختلال في وظائف الجسم مثل ادوية مرض الاكتئاب التي تغير من وظائف الجسم وتفتح الشهية لتناول المزيد من الطعام والذي يكون له أثر سلبي في زيادة الوزن

اضطرابات النوم

اضطراب النوم والسهر لساعات طويلة وما يصاحبه من أرق يساعد على إفراز هرمون جريلين الذي يعمل على فتح الشهية

 

أضرار زيادة الوزن والسمنة

تتسبب زيادة الوزن في العديد من الأضرار الصحية والنفسية على حد سواء ، ومن هذه الأضرار

  • مرض السكري من النوع الثاني وهو ينتج من تراكم الدهون في الجسم واختلال عمل هرمون الأنسولين المنظم لدخول الجلوكوز لخلايا الجسم للقيام بعملها .
  • ارتفاع ضغط الدم والذي ينتج عنه الكثير من المتاعب والتي تصل الى السكتة الدماغية والوفاة
  • الذبحة الصدرية وبعض النوبات القلبية
  • الإصابة ببعض الأورام الخبيثة والأمراض السرطانية
  • متاعب في الكبد والكلى و الإصابة بحصوات المرارة
  • الإصابة بمرض الإكتئاب والتوتر العصبي.
زيادة الوزن والرجسم والحمية الغذائية
انواع الرجيم

أنواع الرجيم

تتعدد أنواع الرجيم وتختلف وفقا لعدة عوامل مثل مقدار الزيادة في الوزن ، الحالة الصحية للمريض ، التاريخ الوراثي ،المدة الزمنية اللازمة لحرق الدهون ، وقدرة المريض على المحافظة على الرجيم واتباع الحمية المطلوبة ، وغير ذلك من العوامل الأخرى التي يتوقف عليها نوع الرجيم المتبع .

ويجب في كل الأحوال استشارة الطبيب واتباع الحمية وفقا لإرشادات طبية خاصة إذا كان المريض يعاني من بعض الأمراض .

وقد يلجأ الطبيب الى العلاج الكيميائي لإنقاص الوزن ،أو التدخل الجراحي ،أو اتباع حمية غذائية معينة تتناسب مع المريض وحالته .

الرجيم النباتي

وفيها المريض يحد من تناول جميع اللحوم والمنتجات الحيوانية ،والبيض ،واللبن ومنتجاته، وهذه الحمية الغذائية فعالة جدا في الرجيم لوجود نسبة ضئيلة جدا من الدهون ، وعالية من الألياف مما يزيد من الشعور بالشبع .

رجيم الصيام المتقطع

حمية الصوم المتقطع يمكن اعتبارها طريقة تنظيم الأكل و الوجبات تساعد كثيرا في إنقاص الوزن والمحافظة على الصحة العامة ، حيث يتم تحديد الوجبات على مدار اليوم يوجد لها أكثر من طريقة .

الرجيم الكيتوني (الكيتو)

وتعتمد هذه الحمية على تناول الأطعمة عالية الدهون ، ومتوسطة البروتينات ، وخالية من المواد الكربوهيدراتية ، حيث يلجأ الجسم لحرق الدهون المخزنة في الأعضاء المختلفة للحصول على الطاقة اللازمة له ، وينتقل الجسم بذلك الى الحالة الكيتوزية .