منزلة العلماء في الإسلام

آخر تحديث: 3 يوليو 2020
منزلة العلماء في الإسلام

منزلة العلماء في الإسلام

منزلة العلماء في الإسلام : إن الكتب الإسلامية والعلمية التي نقرأها ونتعلم منها هي نتاج ما قدمه لنا العلماء، فلولا العلماء لما عرفنا العديد من الامور في حياتنا، حيث انهم بحثوا كثيرا حتى يجدوا لنا تفسيرات متعددة لأهم ما يحدث من ظواهر سواء كانت ظواهر طبيعية أم طاهر إنسانية تفشت في المجتمع، والله تبارك وتعالى قد كرم العلماء تكريما كبيرة وهناك آيات قرآنية وردت في فضل وقيمة العلماء، فقد قال الله تعالى (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ) [ref]سورة فاطر – الآية 28[/ref] ، و قيل في الادب العربي أن العلماء ورثة الأنبياء، وهذا تكريما لهم وتقديرا لما يقدموه من علم يبقى حتى بعد مماتهم.

منزلة العلماء في الإسلام
منزلة العلماء في الإسلام

مفهوم العلم والعلماء

إن العلم هو ما يقوم بالتأثير في الشيء و يميزه عن غيره، والعلم هو ضد الجهل، ويطلق العلم على الحقائق والنظريات والمناهج وايضا المؤلفات العلمية، في العين ما هو ما ياخذك من الظلام إلى النور، فيجعلك تعرف الطريق الصحيح وتبتعد عن ما هو عكس ذلك، ولذلك يقال كل ذي علم بخير.

اما العلماء هم من يقومون بحمل رسالة الى الناس جميعا تحتوي على الاجتهادات التي قاموا ببذلها حتى يوصل العلم الى اكبر شريحة من الناس ان لم يكن الجميع، فالعلماء هم من تميزه عن غيرهم بصفات جعلتهم يصلوا إلى مكانه كبيره مثل هذه، وأحد هذه الصفات الإبداع والذكاء المرتفع.

تكريم الله تعالى للعلماء

مكانة العلماء كبيره جدا في العالم أجمع، هو معصم الشرائع قامت من رفع مكانتهم بدرجة كبيرة وتخصيص جميع السبل والمقومات التي تساعدهم نحو تقديم العلم للمجتمع، الدول الأوروبية تقوم بفتح المجال نحو استقبال علماء مبتدئون ولديهم قيم علمية تحتاج الى موارد، حتى تتبناها هم الى ان يصل العلم للنور.

والشريعه الاسلاميه تحدثت مرارا وتكرارا عن قيمة العلماء ومكانتهم السامية، حيث يوضح ذلك في الايات القرانيه والاحاديث النبويه الشريفه وفي الفقه، واكبر دليل على مكانتهم وتكريمهم أن الله عز وجل وصفهم بأنهم أكثر من يخافون من الله ويخشونه، قال سبحانه (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ) [ref]سورة فاطر – الآية 28[/ref]، وهذا اقوى دليل على معرفة العلماء بأوامر الله تعالى واجتنابهم لما نهى عنه.

وقد حث الدين الاسلامي على الذهاب الى العلماء لا استشارتهم والاستفاده من ارائهم التي بالطبع بنيت على ادلة، ويتجلى ذلك في قوله عز وجل ( وَإِذَا جَآءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ ٱلْأَمْنِ أَوِ ٱلْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى ٱلرَّسُولِ وَإِلَىٰٓ أُوْلِى ٱلْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ ٱلَّذِينَ يَسْتَنۢبِطُونَهُۥ مِنْهُمْ  وَلَوْلَا فَضْلُ ٱللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُۥ لَٱتَّبَعْتُمُ ٱلشَّيْطَٰنَ إِلَّا قَلِيلًا ) [ref]سورة النساء: الآية 83[/ref] .

الثمرات التي يحصل عليها العلماء من الله

كلما اصبح الفرض ذو درجة علمية مرتفعة كلما كان ذلك أفضل له حيث ترتفع مكانته عند الله عز وجل فقد جاء في الكتاب العظيم ( يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ) [ref]سورة المجادلة: الآية 11[/ref] .

يحصل العالم الجزاء الخير من الله عز وجل على ما قدم من العلم وعلمه لغيره.

ما هي مكانه العلم والعلماء في السنة

للعلم والعلماء مكانه كبيره في القران العظيم و السنه النبوية الشريفة، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم : “منْ سَلَكَ طَريقًا يَبْتَغِي فِيهِ علْمًا سهَّل اللَّه لَه طَريقًا إِلَى الجنةِ، وَإنَّ الملائِكَةَ لَتَضَعُ أجْنِحَتَهَا لِطالب الْعِلْمِ رِضًا بِما يَصْنَعُ، وَإنَّ الْعالِم لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ منْ في السَّمَواتِ ومنْ فِي الأرْضِ حتَّى الحِيتانُ في الماءِ” [ref]رواهُ أَبُو داود والترمذيُّ – 438 من حديث: ” من سلك طريقا يبتغي فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة “ [/ref]، فالشخص الذي يبتغي العلم في الأرض ويحرص على ايصال ما تعلمه للناس هو اكثر شخص يعرف الحق في هذه الحياه واكثر شخص يخاف الله عز وجل، ولذلك كان ثوابه الجنة.

ويقول صلوات ربي وسلامه عليه في فضل العلم والعلماء ” فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب “، وهذا كله يوضح مكانة وقيمة العلم والعلماء.

منزلة العلماء في الإسلام
منزلة العلماء في الإسلام

العلماء ورثة الانبياء

إن العلماء بالفعل هم ورثة الانبياء لما قدموه من علم كثير فاد المجتمع بشكل عام وفاد المسلم وغير المسلم، بعكس الشخص الذي ظل يبحث عن المال وعندما مات لم ينفعه ماله في شيء، ولذلك يقال أن صاحب العلم حي لا يموت لأن ذكره باق بعلمه أما صاحب المال فهو ميت، وهذا هو السبب في أن العلماء ورثة الأنبياء، لذلك علينا جميعا أن نوقر العلماء ونعطيهم مكانتهم التي يستحقونها بالفعل، فهم بناة المستقبل، وهم السلاح الذي يمكنك الاحتماء به ضد اعدائك، فالعلم اقوى سلاح [ref]من فضلهم: أنهم ورثة الأنبياء[/ref]. 

مقياس التقدم في الدول

هناك العديد من المقاييس التي من خلالها يتم النظر الى مدى نهضة الدول، ولكن المقياس الأفضل والأهم هو العلماء، فكلما كانت الدولة مليئه بالعلماء في شتى المجالات المختلفه كلما نهضت أكثر، و شعرت بالأمان أكثر وأكثر، وذلك لانهم من منبع تحقيق السلام في البلاد، وبالتالي من الواجب على الدول أن تقدر علمائها، و تحافظ عليهم وتساعدهم بشتى الطرق حتى يستمر علمهم وينفع المجتمع، فكلما اهتمت الدولة بالعلم كلما زاد ونما بشكل كبير، وزاد أيضا تعاون دول اخرى مع دوله العلماء أو الدولة التي يكثر بها العلماء، لأنها في نظرهم تملك كل شيء بالعلم.

ما هي أهمية العلماء في المجتمع

  • العلماء يشبهون الماء والهواء لا حياه حقيقيه بدونهم.
  • يقاس تقدم الأمم بعدد العلماء الموجودين فيها فكلما كثر عددهم كلما أصبحت الدولة من الدول المتقدمة.
  • من خلال العلماء يستطيع المجتمع أن يواكب العصر.
  • العلم يبعدك عن السلبيات و يقرب اليك الايجابيات.
  • نشر الوعي بين الناس في شتى المجالات المختلفة بناء على علم واجتهاد منهم.
  • الرقي والتقدم بالمجتمع نحو الأفضل.
  • زيادة نهضة الدولة وزيادة الاقتصاد.
  • زيادة الاختراعات والاكتشافات الجديدة التي بالطبع تحل مشكلات سابقة كانت تعاني الدولة من عدم وجود حل لها.
  • العلم يقضي على الفقر ويقضي على الجوع والمرض أيضاً ويقضي على الجهل.
  • بالعلم يستطيع الفرد أن يتغلب على صدمات المجتمع ومفاهيمه الخاطئة.