هل الاسفنج حيوان ام نبات ؟

آخر تحديث: 18 يوليو 2020
هل الاسفنج حيوان ام نبات ؟

الاسفنج

الاسفنج واسمه العلمي بوريفيرا ( Porifera )، ويرجع أصل تسميته إلى الكلمة اللاتينية “بوروس”، والتي تعني المسام وكلمة “فيري” التي تعني “يحمل” ويعني كلاهما “حامل المسام”، وذلك نظرا لوجود المسام والثقوب التي تغطي سطح الاسفنج، حيث يعد واحد من الحيوانات التي تعيش في قاع المحيطات والبحار والأنهار، ويتميز حيوان الاسفنج البحري بعدم وجود رأس أو أذرع أو أعضاء داخلية، ويعيش حيوان الاسفنج ملتصقا بالشعب المرجانية والصخور التي تتواجد في قاع المسطحات المائية، ولا يستطيع الاسفنج الكامل النمو أن يتحرك من مكان إلي أخر، ويشبه تكوينه كثيرا النباتات الأخري.

حيوان الاسفنج البحري

يظن الكثير من الأشخاص إنه نوع من أنواع النباتات، ويصنف العلماء الاسفنج علي إنه من فصيلة الحيوانات، حيث يعتبر كباقي أنواع الحيوانات الأخرى التي تتناول غذاء وليس باستطاعتها صنعه بنفسها مثل النباتات.

يوجد أنواع كثيرة من حيوان الاسفنج البحري ما يقارب خمسة آلاف نوع، حيث تعيش معظم تلك الأنواع في في أعماق المحيطات والبحار، ويعيش عدد قليل من تلك الأنواع في البحيرات والأنهار، ويعتبر حيوان الاسفنج من أقدم أنواع الحيوانات البحرية، حيث تم العثور على أحافير للاسفنج كان يعيش منذ حوالي 500 مليون عاما.

 

استخدامات الاسفنج

  • يستخدم الإنسان الاسفنج منذ القدم في أغراض مختلفة مثل النظافة الشخصية والاستحمام به، وتستخدم هياكل بعض أنواعه كمواد جيدة للتنظيف، حيث تمتاز بنعومتها وامتصاصها كميات كبيرة من الماء.
  • يستخدم في الطلاء.
  • يستخدم في تناول الطعام: حيث يتم استخدامه كبديل لأوعية الشرب للجنود.
  • يستخدم في مختلف الحرف والفنون مثل صناعة الفخار والرسم والتزيين والمجوهرات.
  • تستخدمه العديد من الحيوانات كمسكن لها.
  • يستخدم في مجال الطب: حيث اكتشف مجموعة من العلماء أن اسفنج البحر يمكن أن يعمل على الحماية من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.
  • يعتبر أداة لمراقبة التنوع البيولوجي، حيث أن اسفنج البحر له القدرة على تصفية 10 الاف لتر من الماء بشكل يومي حيث  يتم التقاط عينات الحمض النووي للكائنات الموجودة حوله في أنسجته.
  • يعد حيوان الاسفنج أحد المظاهر التي يقبل على مشاهدتها السائحون خاصة في البحر الأحمر حيث يتشكل في تجمعات خلابة تجذب السواح لمشاهدته والتمتع بمناظره الجميلة .

كيف يتم استخراج الاسفنج

يستخرج حيوان الاسفنج من المياه الممتدة على الساحل بارتفاع لا يزيد مقداره عن 60 متر، بالإضافة إلى تواجده في المياه الضحلة القريبة من الشواطئ، ويتم التقاط الاسفنج في العادة عن طريق قصبة طويلة تحتوي علي خطاف به ثلاث شعب، وغالبا ما تستخدم القوارب الصغيرة في التقاطه، حيث ينزل الصياد القصبة إلى الماء عندما يرى المستعمرات الإسفنجية، ويضع الخطاف المتشعب تحت الاسفنج ويقوم بخطفه من القاع إلي سطح القارب.

وعندما يتواجد على عمق أكبر، يغوص الصيادون في العمق لفترات طويلة كافية لتجميع كميات كبيرة من الاسفنج، وتلك هي الطريقة في التقاطه في أماكن مثل ولاية فلوريدا بالولايات المتحدة إضافة إلي اليونان وشمال أفريقيا، ويقوم الصيادون بعد انتشاله من أعماق البحر تنظيفه عن طريق إلقائه في برك مائية على مقربة من الشاطئ حتى تفسد الأعضاء الرخوة منه وتتعفن ولا يبقى منه سوى هيكله الاسفنجي.

وبعدما يستخرج من البرك يتم عصره وتعريضه لأشعة الشمس، حيث يتم تعليقه جافا، ويتم التخلص من الزوائد الكلسية والبكتيريا التي تتواجد به عن طريق معاملته كيميائيا، ويتغير لونه من اللون الغامق إلى اللون الفاتح، ثم يقطع إلي أجزاء مختلفة الحجم حسب الحاجة والرغبة ويتم عرضه بالأسواق لبيعه. 

كيف يتكاثر حيوان الاسفنج

يوجد طريقتين لتكاثر حيوان الاسفنج وهما:

  • التكاثر الجنسي: حيث يتم ذلك خلال دمج خليتين ينتج عنهما إنشاء اسفنج جديد.
  • التكاثر الغير جنسي: حيث أن تلك الطريقة لا تتضمن وجود الخلايا الجنسية وتسمى بطريقة التجدد.

الصفات العامة للاسفنج

  • يوجد أنواع مختلفة كثيرة من اسفنج البحر فبعض من تلك الأنواع اسفنج الكبد يشبه قشرة منبسطة على صخرة، ويوجد بعض الأنواع الاخري التي تكون طولها أكبر من البشر ويتواجد بعض الأنواع الاخري في شكل كتل بعضها متفرع والبعض الأخر في شكل مزهريات طويلة وقد يصل وزنه إلي حوالي 20 باوند.
  • لا يوجد نظام عصبي للاسفنج، لهذا السبب لا يتحرك ولا يتفاعل عند لمسه.
  • يتغذي حيوان الاسفنج علي البكتيريا والمواد العضوية وذلك عن طريق سحب المياه عن الطريق المسام المتواجدة به والتي تحتوي على خلايا بنية تشبه الشعر والتي تسمي بالسوط، ووظيفتها تكمن في خلق التيارات مائية.
  • يعد الاسفنج حيوان غير منتظم الشكل، حيث أن اجسامه تكون في هيئة رفيعة أو قمعية أو أنبوبية، وتختلف أيضا في أحجامها حيث أن منها ما لايزيد حجمه عن حجم رأس الدبوس ومنها ما يصل حجمه إلى ثلاثة أقدام وتختلف أيضا درجات ألوانه حيث يوجد منه العديد من الألوان مثل الأبيض والبرتقالي والأحمر والأخضر والرمادي.
  • جسم الاسفنج يوجد به ثقوب عديدة تنتهي بحجرات يمر من خلالها الماء.
  • خلايا جسمه غير متخصصة وتعتمد في عملها كل على الآخر، و بالرغم من احتوائها على خلايا قليلة من الخلايا المتخصصة المرتبة التي توجد في صفوف محددة، إلا أنه لا يوجد تنسيق وترابط في الوظائف بين تلك الخلايا المتشابهة وبذلك لا تعتبر على  أنسجة أصلية.
  • خلايا الاسفنج بسيطة وبدائية، حيث أن كثير من العمليات الحيوية التي توجد في باقي أنواع الحيوانات العادية لا تتواجد في الاسفنج، وتضمن عمليات مثل نقل الدم والهضم وإن وجدت في بعض الأنواع فإنها تتم بشكل بسيط جدا لايحتاج إلي أجهزة معينة لتقوم بتلك الوظائف.
  • يري العديد من العلماء أن حيوان الاسفنج هو أساس لجميع أنواع الحيوانات الاخري، والسبب في ذلك هو التكوين البدائي للاسفنج.
  • يحتوي هيكله على الكالسيوم والأشواك السلكية والألياف الاسفنجية.
  • تتم عملية الهضم به بدرجة بطيئة، و تترابط مع عمليات عديدة مثل عملية التنفسية والحسية إرتباط محدود للغاية واستجابتها للمؤثرات الخارجية محدودة للغاية وتكاد أن تكون معدومة.
  • يحتوي حيوان الاسفنج علي يرقة تسمي يرقة بالامفيبلاستولا.