9 نصائح هامة حتى تكتشف نفسك ومعرفة ذاتك

آخر تحديث: 18 أغسطس 2020
9 نصائح هامة حتى تكتشف نفسك ومعرفة ذاتك

حتى تكتشف نفسك، أحيانًا تجد أنك تفعل بعض الأشياء وليس لديك فكرة عن سبب هذه الأفعال، لماذا صرخت فجأة على إخوتك، لماذا اخترت البقاء في هذه الوظيفة الحالية بدلًا من البحث عن أخرى أنسب وأكثر فائدة؟ لماذا تشاجرت مع والدك حول موضوع أنت لست مهتمًا به؟ الحقيقة في ذلك أن العقل اللاواعي يتحكم في سلوكنا بقدر كبير، لذلك فإن سبب أفعالنا في الواقع ليس بغامض. يمكنك أن تفهم ما في داخلك وتكتشف ذاتك بشكل أفضل، اسأل نفسك ما الذي يجعلك سعيدًا، كيف يمكن أن تتغير للأفضل. إن لم تمتلك جوابًا مناسبًا، فيمكن لك أن تستمر في القراءة لتكتشف من هو أنت.

كن صادقًا من نفسك

اعلم أن ما تفعله وتفكر به هو لنفسك أولًا وأخيرًا، لذا فإن استطعت أن تحكي لأحدهم شئ عن نفسك غير حقيقي، فإن هذا لن يفيد في شئ إن طبقته مع نفسك، اكتشاف ذاتك يعني التعرف على أجزاء مختلفة من هويتك وشخصيتك، الهدف من تلك العملية ليس النقد، ولكن الاعتراف وتفهم كل جوانب شخصيتك الحالية، وانفتح لمعرفة حتى تكتشف نفسك .

عند تقييم نفسك، انتبه أكثر للأشياء التي تجعلك تشعر بعدم الارتياح، فهذه الأشياء يمكن أن تخبرك المزيد عن نفسك، ماذا إن كنت تحاول تجنب موضوع ما، هل أنت غير واثق في نفسك في هذا الأمر؟ ماذا يمكنك أن تفعل حيال هذا وماذا يمكن أن تفعل للتغلب على تلك النقطة؟

مثال: إن كنت لا تحب النظر في المرآة، فاسأل نفسك لماذا؟ هل أنت غير واثق من مظهرك؟ هل أنت قلق بشأن عمرك؟ فكر أكثر وتعرف على هذا الخوف، فمواجهة المشكلة هي أقصر الطرق لحلها.

فكر في أسئلة عميقة حتى تكتشف نفسك

هذا الأسلوب يعرفك أكثر عن حياتك الحالية وطموحاتك، وتحديد ما يجعلك سعيدًا أو حزينًا، فيمكن أن تكون هذه الأسئلة موجهة لك إلى الطريق الأفضل، ومن هذه الأسئلة هي:

  1. ما الذي تحب القيام به؟
  2. ما هي أحلامك في الحياة؟
  3. ماذا تريد أن تعطي لمن حولك؟
  4. ما هو أكبر انتقاد لنفسك؟
  5. ما هي الأخطاء التي قمت بها في الماضي؟
  6. كيف يراك الآخرون؟
  7. كيف تريد أن يراك الناس؟
  8. من هو قدوتك؟

والكثير من الأسئلة الأخرى التي يمكن أن تساعدك.

انصت لصوتك الداخلي

صوتك الداخلي يعبر عما تشعر به وتؤمن به فيمكن أن تكتشف نفسك ، عندما يحبك شئ ما أو يسعدك، فإن هذا الصوت يستجيب، لذلك حاول التأثير عليه وضبطه عن طريق الخطوات القادمة:

  1. اذهب أمام المرآة وتحدث بصوت عالٍ أو منخفض أو حتى بداخل رأسك، ولكن انصت لهذا الصوت.
  2. ابدأ في وصف نفسك وأفعالك، هل الأوصاف التي وصفتها إيجابية أم سلبية؟ هل تركز في حديثك عن مظهرك الخارجي أم أفعالك ونواياك؟ هل تتحدث عن إنجازات حياتك أم عن إخفاقاتك؟

عند التفكير بشكل سلبي: توقف عن الحديث واسأل نفسك لماذا تتفاعل بهذه الطريقة وتقول كل هذا عن نفسك؟

والأفكار الإيجابية والسلبية كلاهما علامات لتحسين صورتك الشخصية إلى أفضل صورة يمكنك أن تكون عليها، واتخاذ خطوات لتعلم سمات جديدة.

حتى تكتشف نفسك..اكتب مذكراتك بشكل دوري

كتابة المذكرات واليوميات بشكل دائم -يفضل أن يكون يومي- له تأثير كبير على حياتك والتعرف على دوافعك وعواطفك ومعتقداتك، فيمكن أن تقوم بتعديلات مدروسة على شخصيتك. اكتب في اليوم بضع دقائق، اكتب ما فعلته وشعرت وفكرت فيه طوال اليوم، إذا كانت لك في اليوم تجربة سلبية فاكتب تأثيرها عليك، إذا أخطأت حدد ما يمكنك تصحيحه.

  • عند النظر في كتاباتك القديمة بعد فترة، تجد نفسك تعلمت واكتسبت المزيد من الخبرات في الحياة، وتجددت لديك رغبات معينة واحتياجات جديدة.
  •  الكتابة تساعدك على تفريغ الطاقة والتفكير بشكل أوسع عند كتابة ما يدور في ذهنك على الورق، فبهذه الطريقة يمكنك تحديد ما يزعجك، والتخلص أو على أقل تقدير التخفيف من أثر الإزعاج.

تأمل حتى تكتشف ذاتك

التأمل من أفضل الطرق لفهم أفكارك وأفعالك، والتأمل ليس يجب أن يكون على سجادة اليوجا وغلق عينيك عدة ساعات والتفكير في اللاشئ، بل التأمل يمكن أن يكون في ممارسات حياتك الطبيعية، فقط اخلق حالة من الاهتمام بنفسك والعالم الذي تعيشه. خذ لحظة وتأمل واشعر بحواسك الخمس، ما الذي تلمسه هذا؟ ماذا تسمع وترى وتشم؟

  • ابتعد عن تناول الطعام أمام أجهزة الكمبيوتر أو الهاتف أو التلفزيون، خذ استراحة لتناول الطعام فقط دول أي شيء، تذوق الطعم، واشعر بملمس الطعام ودرجة الحرارة وكل قضمة من الطعام.
  • خذ بضع دقائق في اليوم فقط، توقف وراقب العالم من حولك، وحاول أن تشعر بأكبر قدر من المشاعر، ماذا تسمع وتشعر وتتوق وتشم؟
  • عندما تتعاطف مع شيء ما، اسأل نفسك لماذا تتعاطف وتشعر بهذا الشعور تجاه هذا الشيء؟

حدد أدوراك التي تلعبها

الجميع يلعب أدوارًا مختلفة في الحياة وذلك بناءًا على علاقاتهم الشخصية، ومسؤوليات العمل، والعائلة، وغيرها. اعرف أولًا ما الأدوار التي تلعبها في حياة من حولك مثل:

  • أحد الوالدين.
  • صديق.
  • رئيس عمل.
  • صديق مقرب.
  • أحد الأقارب (مع تحديد مدى القرابة)

فور تحديد أدوارك، قم بتحديد مسؤوليات هذه الأدوار تجاه من حولها.

اكتب شخصيتك لتكتشف نفسك

اكتب عن نفسك واهتماماتك ونقاط قوتك وضعفك، حاول الإجابة على تلك الأسئلة في ورقة إن لم يكن لديك أفكار حالية:

  1. الأولوية والأهمية: ما أكثر شيء في الدنيا مهم بالنسبة لك، ما الذي يدفعك لإكمال وظيفتك؟ هل هي زوجتك، أولادك، والدتك؟
  2. الاهتمامات: ما هي الأشياء التي تثير فضولك؟ ماذا تحب أن تفعل عندما تكون بمفردك؟ ما الذي يجذب انتباهك؟ ابحث عن عشر كلمات تصف شخصيتك.
  3. أنشطتك اليومية: كيف تقضي يومك؟ ما أكثر جزء ممتع في يومك؟ وما هو الأقل متعة؟ هل لديك طقوس خاصة في يومك؟ أم أن يومك يسير بشكل عشوائي بدون تخطيط.
  4. أهدافك في الحياة: ما هي أهم أحداث حياتك ولماذا؟ أين ترى نفسك بعد أربع سنوات؟ ماذا بعد عشر سنوات؟
  5. نقاط قوتك الفعلية: ما هي قدراتك؟ مواهبك؟ ما الذي تجيده؟

قم بإجراء اختبار تقييم الشخصية عبر الانترنت

اختبارات الشخصية المنشورة على المواقع الالكترونية يمكن أن تكون غير علمية، ولكنها تطرح بعض الأسئلة التي تجبرك على التفكير في جوانب مختلفة من شخصيتك ثم معرفة الذات، وبالرغم من ذلك هناك اختبارات ذات السمعة الجيدة.

اسأل الأقربون عنك لكي تكتشف نفسك

سؤال الآخرين عن آرائهم يمكن أن يساعدم على فهم بعض الأشياء عن نفسك ربما لا تدركها بمفردك. فاسأل أحبائك وأصدقائك المقربون أو الأقارب عن رأيهم ووجهة نظرهم في شخصيتك.

تلبية رغباتك وارعَ نفسك

اهتم بنفسك وراعي رغباتك، في أوقات العمل قد يكون من الصعب التفكير في نفسك ورغباتك سواء كان عاطفيًا أو جسديًا، وذلك من خلال:

  • ممارسة الرياضة بشكل يومي: يمكنك ممارسة بعض الرياضة الخفيفة بشكل يومي لمدة عشرين دقيقة.
  • احصل على نظام غذائي متوازن يحتوي على المزيد من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • احصل على ما لا يقل عن 7 ساعات يوميًا للنوم ويفضل ألا تتعدى 8 ساعات.
  • حدد وقتًا للاسترخاء يوميًا: يمكنك القيام بنشاط يساعدك على ذلك مثل الحياكة أو قراءة الكتب أو حل الألغاز.

يمكنكم معرفة المزيد من العلم عبر موقع عنوان حيث تغذي عقلك بالمعرفة.