زيادة الكالسيوم في الجسم

Excess calcium in body

آخر تحديث: 2 أكتوبر 2020
زيادة الكالسيوم في الجسم

زيادة الكالسيوم في الجسم (Excess calcium in body) ، يعد الكالسيوم من أحد العناصر الرئيسية في النظام الغذائي حيث أنه يعد مهما في عملية بناء العظام والأسنان والحفاظ على قوتها وصحتها، كما إنه من العناصر الهامة التي تعمل على تنظيم ضربات القلب بالإضافة إلي إرسال السيالات العصبية عن طريق الجهاز العصبي وعملية تخثر الدم وغيرها من الفوائد والوظائف الهامة للجسم.


زيادة الكالسيوم في الجسم

تشخيص الإصابة بإرتفاع مستويات الكالسيوم يحدث عند تجاوز تركيز الكالسيوم بالدم أكثر من 10.4 مليغرامات لكل ديسيليتر، أو في حالة زيادة تركيز الكالسيوم بالدم أكثر من 5.2 مليغرامات لكل ديسيلتر بالإضافة إلي إنه يتم التحقق من مستويات الهرمون الذي يعرف بالهرمون الجار درقي وذلك أثناء عملية تشخيص مستويات الكالسيوم الذي يوجد في الدم، ويجدر بالذكر أن في حالة زيادة الكالسيوم الذي يوجد في الدم يؤدي إلى إعاقة الوظائف الطبيعية لجسم الإنسان كما يعتبر خطيرا ويهدد حياة الإنسان.


أسباب زيادة الكالسيوم في الدم

عادة ما يتم تنظيم مستوى الكالسيوم في الدم، وذلك من خلال هرمونات الغدد الدرقية، حيث أنه يتم إفراز الكالسيوم الزائد عن حاجة الجسم وذلك بواسطة الكلي، ولكن في حالة وجود زيادة الكالسيوم بالدم لعدة أسباب ومن أهمها:

  • الجفاف: يسبب الجفاف حدوث حالة زيادة في كالسيوم الدم، حيث تنخفض كمية السوائل التي تجري في الدم الأمر الذي يؤدي إلي تركيز الكالسيوم به.
  • الإصابة ببعض المشاكل الصحية: مثل مشاكل الغدد الدرقية أو حدوث فرط في النشاط، حيث يعد ذلك من أكثر الأسباب شيوعا، بالإضافة إلي إحتمالية الإصابة بمشكلة قصور الغدة الدرقية، أو حدوث ضخامة الأطراف أو وجود إحتمالية الإصابة بمرض السرطان.
  • إستخدام بعض العقاقير: قد تتداخل هذه الأدوية مع تنظيم الكالسيوم في الدم، أو التي من الممكن أن تسبب تلف في بعض الأنسجة أو تلف في العظام، الأمر الذي يزيد من إفراز الكالسيوم في الدم، وذلك بالإضافة إلي أدوية مدرات البول مثل أدوية الثيازيد والليثيوم والإفراط في تناول فيتامين و الإفراط من تناول فيتامين د  .
  • العوامل الوراثية: من الممكن أن تسبب الأمراض الوراثية ما يعرف بإسم فرط الكالسيوم بالدم بالإضافة إلي النقص الكلس البولي الوراثي يؤدي الى  زيادة نسبة الكالسيوم في الدم، وذلك بسبب مستقبلات الكالسيوم الوهمية التي توجد في الجسم، وفي تلك الحالة لا تظهر على الشخص المضاعفات والأعراض الإعتيادية لزيادة نسبة الكالسيوم الموجود في الدم.
  • المكملات الغذائية: تناول كميات من المكملات الغذائية التي تحتوي علي الكالسيوم أو فيتامين د قد يؤدي إلي زيادة نسبة الكالسيوم الذي يوجد في الدم بمرور الوقت.
  • أمراض أخري: من الممكن أن تؤدي بعض الأمراض كالساركويد والسل إلي زيادة نسبة فيتامين د في الدم، وبالتالي يعمل على تحفيز امتصاص القناة الهضمية للمزيد من الكالسيوم.

أعراض زيادة الكالسيوم في الجسم

من الممكن أن لا تظهر أية أعراض على الشخص المصاب بزيادة الكالسيوم بشكل طفيف ولكن في الحالات الشديدة من زيادة الكالسيوم في الجسم قد يعاني المرضى من الأعراض والمضاعفات التالية:

  • مشاكل عامة: مثل الاعياء والصداع.
  • مشاكل في العضلات والعظام: في العديد من الحالات  تتكون مشاكل في العضلات والعظام بسبب زيادة الكالسيوم بالدم، الأمر الذي يجعلها ضعيفة ويسبب وجود الالام بها وضعف العضلات.
  • مشاكل الكلي: وذلك مثل التبول المتكرر وشدة العطش حيث أن مستويات الكالسيوم ترتبط بزيادة عمل الكليتين، الأمر الذي يؤدي إلي كثرة البول ونتيجة لذلك يحدث الجفاف ويزيد العطش،  كما يتسبب في إرتفاع الكالسيوم الموجود في الدم بحدوث بعض المشاكل الأخرى التي تحدث إلي الكلي مثل:

– تكوين الحصوات في الكلي، وهي عبارة عن بعض الحصوات الصغيرة التي تترسب على شكل الأملاح في البول، ويعد الألم الشديد من أكثر الأعراض التي تحدث نتيجة تكون أعراض حصوات الكلى شيوعا.

– الشعور بالألم في الخاصرة والتي تحدث في جانب واحد من الجسم وذلك في بالجزء العلوي في منطقة البطن والظهر.

  • مشاكل نفسية: حيث يؤدي ارتفاع بمستويات الكالسيوم في الدم إلي حدوث بعض المشاكل النفسية مثل
  1. الإكتئاب
  2. فقدان الذاكرة.
  3. الخرف والذي يعرف بإنه إضطراب عقلي تتدهور فيه عملية التفكير والذاكرة والسلوك مما يسبب عدم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية.
  4. الإرتباك والذي يعرف بأنه إختلال في التركيز أو وجود صعوبة في التصرف والتفكير.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي: من الممكن أن يؤدي زيادة بمستويات الكالسيوم في الدم إلي حدوث بعض المشاكل في الجهاز الهضمي ومن الأمثلة على ذلك:
  1. حدوث آلام في البطن.
  2. الغثيان.
  3. فقدان الشهية.
  4. القيء.
  5. الإمساك.
  • القلب: في بعض الحالات النادرة قد يتداخل فرط الكالسيوم الدم الشديد مع العدوي المصاب بها القلب الأمر الذي يؤدي إلي التسبب في خفقان القلب والإغماء وتلك مؤشرات تدل علي وجود اضطرابات بالنظام القلبي ومشاكل قلبية أخري.

” اقراء ايضًا : الكالسيوم و أهميته لجسم الإنسان


تشخيص وجود ارتفاع الكالسيوم

من الممكن أن لا يؤدي زيادة الكالسيوم في الجسم إلي وجود أي أعراض قد لا يعلم المريض أنه مصاب إلا إذا أجرى فحص دم روتيني يظهر مستويات الكالسيوم، وبالتالي تشخيص إذا كان المريض يعاني من وجود فرط في النشاط الهرموني للغدة الدرقية، ولكي يتم تحديد مستويات فرط الكالسيوم في الدم من الممكن أن يقوم الطبيب بإجراء الفحوصات التصويرية لرئة وعظام المريض.


التخلص من الكالسيوم الزائد

يعتمد علاج خفض مستوى الكالسيوم في الدم بشكل كبير على سبب ومدى زيادة الكالسيوم في الجسم، حيث أنه من الممكن أن يحتاج الشخص الذي يعاني من وجود زيادة بسيطة في مستويات الكالسيوم بالدم إلي مراقبة حالته بشكل دائم وذلك بدون الحاجة إلي العلاج، كما إنه من الممكن أن يستخدم الإستروجين كعلاج للحالات الخفيفة من فرط الكالسيوم لدي النساء وذلك في مرحلة إنقطاع الطمث، بينما الأشخاص المصابين بزيادة مستويات الهرمون الدرقي في الدم فقد يحتاجون إلي إجراء عملية جراحية وذلك لأجل إزالة الغدة الدرقية التي تسبب ذلك.

وبشكل عام يوجد أربع استراتيجيات هامة تستخدم من أجل التخلص من الكالسيوم الزائد في الجسم ومن أمثلتها:

  • إرتفاع إفراز الكالسيوم الذي يوجد في البول.
  • تقليل إمتصاص الكالسيوم في الأمعاء.
  • التخلص من الكالسيوم الزائد الذي ينتج بسبب غسيل الكلي.
  • خفض معدلات خروج الكالسيوم من العظام.