زيادة الثقة بالنفس

Self-Assurance

آخر تحديث: 28 أكتوبر 2020
زيادة الثقة بالنفس

الثقة بالنفس ، (Self-assurance) ، الثقة بالنفس تعرف بأنها ذلك الشئ الذي يعطي الإنسان الإحساس بكبر قيمته لدى نفسه، وهي الشعور الذي يعمل على دفعه لأن يكون سيد نفسه في جميع الظروف والمواقف المختلفة التي يواجهها خلال حياته سواء بين أصدقائه أو عائلته أو معارفه، حيث يتصرف في المواقف المختلفة من تلقاء نفسه ولا يكترث لما سيفكر به  أو سيقوله الأخرين عنه.


مظاهر الثقة بالنفس

يمكن القول بأن الثقة بالنفس تظهر في الكلام أو التصرفات أو الأفعال التي يقوم بها الإنسان، حيث لايقلق ولايخاف من حكم الناس على تصرفاته التي يقوم بها، بل علي العكس فتلك التصرفات تكون نابعة من داخله دون أي تدخل من الآخرين.


تصنيف الثقة بالنفس

تعد الثقة بالنفس صفة يكتسبها الإنسان أثناء حياته من البيئة المحيطة به والتي يمكن اكتسابها أيضا من تصرفات الأخرين الذي يقتضي بهم ذلك الشخص، والعمل على اكتسابها أيضا حيث أن الثقة بالنفس لا تولد مع شخص دون آخر.


مقومات الثقة بالنفس

يعبر عن الثقة بالنفس بإنها ما يعتقده الشخص بذاته وقدراته، وهي وصف لإحساسه بنفسه وطريقة تفكيره، وتتغير درجات الثقة بالنفس حسب الظروف المحيطة، حيث أن الفرد يشعر بثقة عالية بنفسه في العديد المواقف، ويشعر بثقة بدرجة أقل في مواقف أخرى تواجهه، وبالإضافة إلي ذلك تذكر المرء لبعض المواقف التي واجهها خلال حياته حيث يمكن من خلالها زيادة ثقة بنفسه أو تقليلها، حيث عندما يتذكر فرد ما قصة لنجاحه في موقف معين قام به بالتالي تزداد ثقته بنفسه، وإذا ذكر موقف فشل معين بالتالي تقل ثقته بنفسه، ومن الجدير بالذكر أن الثقة بالنفس ترتبط إرتباط كبيرا بتقدير الذات واحترامها، حيث أن من يقدر قيمته ويحترمها فهو بالتأكيد شخص لديه ثقة قوية بنفسه والعكس.


كيفية زيادة الثقة بالنفس

اتفق العلماء أن الثقة بالنفس هي صفة توجد في أشخاص ولا توجد في أشخاص أخرين، حيث أن من الممكن أن تحدث بعض الأمور التي تؤثر بالسلب علي الإنسان وتجعل ثقته بنفسه مهزوزة، ووضع العلماء منهجا معينا وخطوات تساعد الإنسان على استعادة الثقة بالنفس والعمل علي بنائها من الصفر، ومن شأن ذلك أن يجعل الفرد قادرا علي التفاعل مع الأشخاص والمجتمع بإيجابية، ويوجد بعض الإستراتيجيات التي من شأن أتباعها أن تعزز الثقة بالنفس .


“اقراء ايضًا : ما هو العلاج النفسي


استراتيجيات زيادة الثقة بالنفس

صناعة الذات

صناعة الذات تبدأ من الذات، حيث أنه إذا أراد شخص ما بناء شخصية قوية فلا بد أن يكون تصوره إيجابيا حول ذاته، وعندما يرى نفسه بشكل إيجابي فذلك يعطيه القدرة على التغلب على المصاعب، وتتولد لديه الحوافز التي تدفعه نحو التغيير.


حب النفس وتقديرها

يجد أن يحب المرء نفسه ويعاملها بتقدير وأن لايهملها في أي ظرف من الظروف، ويجب عليه أن يقنع نفسه ويذكرها بإستمرار بإنه يستحق الأفضل في الحياة وأن لايسئ إلي نفسه أو يهينها سواء بينه وبين ذاته أو بينه وبين الناس.


التواصل مع الأخرين والتفاعل معهم

حيث أن كلما زادت معارف الشخص ومشاركته الإجتماعية ومشاركة ارائه المختلفة مع الأشخاص في المجتمع، زادت ثقته في نفسه.


الثقة بالأشياء التي يمتلكها

الجدير بالذكر إنه يجب على المرء أن يثق بما يمتلكه من صفات ومهارات مكتسبة والمعلومات المختلفة تجعله مختلف عن باقي الأشخاص الأخريين، حيث أن كل إنسان توجد به صفات تميزه عن غيره من الأشخاص، حيث أن عليه أن يقنع ذاته بأن ما يملكه يميزه عن الأخرين، وألا يخجل من ذاته إذا كانت هناك صفات أو أمور معينة تجعله متميزا.


زيادة المعرفة وحصيلة التجارب

كلما سمح الفرد لنفسه بالتعرف على أمور جيدة وخاض تجارب كثيرة في الحياة فإن ذلك يعمل على زيادة ثقته في نفسه بشكل كبير.


القدرة على اتخاذ القرارات السليمة

على المرء أن يعمل على تعليم نفسه من خلال إحلال الموازنة بين الأمور المختلفة، وذلك لكي يصبح قادرا علي إتخاذ قراراته الهامة بنفسه، الأمر الذي يرفع زيادة الثقة بالنفس.


تجنب المقارنة بالآخرين

يجب على المرء أن لا يقارن نفسه بالآخرين ويجب الإبتعاد عن ذلك، حيث أنه كما لهم صفات عديدة تميزهم عن غيرهم، هو أيضا يمتلك صفات عديدة تميزه عن غيره من الأشخاص، ولايوجد إنسان كامل، حيث أن لكل إنسان جوانب متميزة وجوانب قصور أيضا.


تجنب الأشخاص كثيري الشكوى و الأشخاص المتشائمين

يجب على المرء أن يتجنب مجالسة الأشخاص كثيري الشكوى والمتذمرين بشكل مستمر، حيث إنه من شأنهم التأثير بصورة سلبية على ذلك الشخص وعلى تصرفاته.


الثقة بالنفس بتعزيز الخبرات

يجب على المرء أن يعمل باستمرار على تعزيز خبراته المختلفة في الشئون المختلفة التي من الممكن أن يبدع بها، وبالتالي سيصبح مرجعا لدى الأشخاص في في ذلك الموضوع، الأمر الذي سيعود عليه بالإيجاب، وبالتالي تزداد ثقته بنفسه لا محالة.


عدم الخوف أو القلق

يجب علي المرء أن يعمل علي ملأ نفسه بالعبارات التشجيعية والتي من شأنها أن تدعمه وتزيد الثقة بالنفس ، حتى إن خاض الشخص تجربة محددة ولم ينجح بها، فعليه أن يذكر نفسه بإنه يكفيه شرف المحاولة، ويجب أن يأخذ من تلك الخبرة دافعا لكي يسعى أكثر بأن ينجح في تلك التجربة حيث أن بالمحاولات العديدة التي سيقوم بها سيؤدي إلي نجاحه بها لامحالة.


إعطاء الأولوية لنفسه في حياته دائما

يجب على المرء دائما أن يعطي لنفسه الأولوية في القدر عن إعطائها لمن حوله، ولكن ذلك لايعني تماما أن المرء يجب أن يعتني بنفسه فقط وتجاهل الأخرين وأن يكون أناني، بل يجب أن يوازن بين متطلباته وحاجاته ومساعدة الأخرين.


الحزم في الرفض

يجب على المرء أن يكون حازما دائما في رفضه، ولايشعر بالذنب في حال رفضه لأمر ما.


عدم التردد أو الخوف في السؤال

يجب علي المرء أن لا يخاف سؤال الآخرين في أمر من الأمور التي لايعلمها.


معرفة أسباب الاستياء من الذات

يجب على الفرد معرفة الأسباب التي تؤدي الى خلق ذلك الشعور والعمل علي علاجها ومواجهتها.


ممارسة القبول الذاتي

يمكن للفرد العمل على زيادة ثقته بنفسه وذلك عن طريق قبوله لذاته، وممارسة ذلك بالتطرق لنقاط القوة لديه، ويجب عليه وضع خطة معينة  لمواجهة وعلاج نقاط الضعف بذاته ويجب عليه دائما ذكر إنجازاته، وأن يعمل على الإبتعاد عن أي شئ من شأنه التقليل بثقته في نفسه، كما يجب أيضا علي المرء أن ينتبه إذا حدث أي إساءة إلي أي شخص فيجب عليه معالجة ذلك بشكل فوري، من خلال انتقاد سلوكه وتعديله وأن لايجعل ذلك يؤثر علي ثقته بنفسه أو اهتزازها.